حسب الأطباء، هذا أخطر يوم يعيشه المصاب بكورونا والذي يحدد إذا كان سيتعافى أم يموت


شارك الموضوع :
صحة   2020-12-12 14:45:31   374

حسب الأطباء، هذا أخطر يوم يعيشه المصاب بكورونا والذي يحدد إذا كان سيتعافى أم يموت

حسب التقارير فإن نسبة 40% من المصابين بفيروس كورونا لا تظهر عليهم أي أعراض، بينما نسبة 20% تظهر عليهم أعراض حرجة وشديدة. السؤال الذي يطرح نفسه الآن "ما هو اليوم الأخطر والأصعب الذي يعيشه المصاب بفيروس كورونا خلال فترة إصابته والذي يحدد إذا كان سيتعافى أم سيموت؟"،

الجواب عن السؤال هو :

اليوم 9 و 10 بعد الإصابة 

فيما يلي نستعرض عليكم ما يحدث بجسم المريض منذ حمله للفيروس (اليوم 1) وحتى يوم تعافيه حسب الدراسات التي أجريت بالصين والتقارير</.

فترة الحضانة

فترة الحضانة هي التي المدة بين دخول الفيروس لجسم الشخص وبدء ظهور أعراض المرض عليهم.

في اليوم الأول اليوم الأول يلتقط الشخص جزيئات الفيروس وتدخل إلى جسمه. وفي اليوم الرابع والخامس لا تكون هناك أي أعراض تذكر تظهر على الشخص ولا يكون الشخص على علم بأنه مصاب بالفيروس، والطامة الكبرى تكمن في أنه يستطيع نقل الفيروس لغيره.

فترة الأعراض

هي الفترة التي تبدأ فيها الأعراض بالظهور على الشخص. في اليوم الأول منها أي اليوم الرابع أو الخامس، تبدأ الأعراض بالظهور بشكل خفيف، حيف قد يعاني الشخص من حمى وسعال، ولو عانى من إسهال أو غثيان قبل يومين من ذلك فقد يكون ذلك مؤشرا إلى أن العدوى المصاب بها هي أكثر شدة.

في اليوم الخامس وفي الحالات الشديدة، تبدأ الأعراض بالتفاقم حيث قد يعاني المصاب من صعوبة في التنفس خاصة لو كان يعاني من مشكلة صحية أو كان كبيرا بالعمر. بشكل عام تبدأ الأعراض بالتفاقم من اليوم الخامس وحتى العاشر.

في اليوم السابع قد يصاب البعض بضيق في التنفس، وهناك من لا يدرك إصابته بالفيروس إلا في هذا اليوم فيتوجه للمستشفى.

في اليوم الثامن، يمكن أن يعاني المصاب بفيروس كورونا من ضيق في التنفس أو التهاب رئوي أو متلازمة الضائقة التنفسية الحادة التي تتطلب التنبيب (استخدام أنبوب يربط  المجاري الهوائية للرئة عن طريق الأنف أو الفم بجهاز التنفس الاصطناعي). غالبا ما تؤدي هذه المتلازمة للوفاة حيث لا يستطيع المصابون بها أن يبقوا على قيد القياة، وترتفع احتمالية الوفاة مع شدة المرض والتقدم في السنّ، والقليلون فقط من ينجون منها.

في اليوم التاسع، يمكن أن يصاب بعض المرضى بالإنتان أو تعفن الدم الذي يعتبر من مضاعفات العدوى والتي تهدد حياة المريض. السبب فيها هو أن الجهاز المناعي يتفاعل بشكل حاد مع العدوى، ويمكن أن يحدث الإنتان التهابات في الصدر أو في المسالك البولية أو الجروح.

حسب الأطباء فإن اليومين التاسع والعاشر هما الأكثر خطورة بالنسبة للمصابين بفيروس كورونا، ويعتمد ذلك برد فعل الجهاز المناعي.

في اليوم العاشر والحادي عشر، لو عانى المريض من تطور وتفاقم في الأعراض فإنه يتم إدخاله للعناية المركزة.

بعد ذلك، لو بدأ المريض بالتعافي فإن الحمى تبدأ بالتراجع لديه، وبعد مرور بضعة أيام يبدأ السعال هو الآخر بالاختفاء بشكل تدريجي.

بعد مرور 17 يوما إلى 21 يوم على الإصابة، يكون المريض قد توفي (في حال لم ينجو) أو قد تعافى وخرج من المستشفى. وبالنسبة لمن ما زالوا في طور التعافي فإن ضيق التنفس لديهم يبدأ بالتحسن.

بعض المصابين بفيروس كورونا استغرقوا وقتا أطول للتعافي بشكل كامل حيث استمر لديهم الأعراض مثل ضيق التنفس والغثيان وآلام الصدر وفقدان الشم والتذوق لعدة أشهر.

 


قد يعجبك ايضاً :



دعونا نتعرف على مراسم الزواج في مصر دعونا نتعرف على مراسم الزواج في مصر سياحة التفاصيل >
إذا كان قلبك مكسورا هذه 7 أشياء عليك معرفتها من علماء النفس لتتجاوز الحسرة و ألم الانفصال عن شريكك إذا كان قلبك مكسورا هذه 7 أشياء عليك معرفتها من علماء النفس لتتجاوز الحسرة و ألم الانفصال عن شريكك علاقات التفاصيل >
اكتشاف ضحايا قدامى لغضب بركان بومبي اكتشاف ضحايا قدامى لغضب بركان بومبي حول العالم التفاصيل >
تريد الحفاظ على هاتفك ؟ 5 نصائح لجعل هاتفك يدوم لفترة أطول تريد الحفاظ على هاتفك ؟ 5 نصائح لجعل هاتفك يدوم لفترة أطول مجتمع التفاصيل >